الفواكهدراساتسلايدر

  التفاح. .علماء يكتشفون فائدة جديدة وخطيرة

كشفت دراسة علمية حديثة اجراها علماء جامعة كوينزلاند الأسترالية وزملاؤهم من ألمانيا، عن فائدة جديدة وخطيرة لفاكهة التفاح حيث تبين أن تناولها ضروري للحفاظ علي صحة الدماغ والذاكرة في البشر.

وقالت الدراسة التي نشرتها Stem Cell Reports، ان الفتاح يحتوي علي مجموعة من المغذيات النباتية الضرورية  لنمو الخلايا العصبية في الدماغ والذاكرة وعلي رأسها مركب كيرسيتين(حمض هيدروبروكسي بنزويك2).

وخلال الدراسة قام علماء الجامعة، بالتعاون مع علماء المركز الألماني للأمراض العصبية التنكسية، بزراعة خلايا جذعية من دماغ فئران بالغة، وبعد ذلك أضافوا لها المغذيات النباتية الموجودة في التفاح: مادة كيرسيتين أو حمض 2-هيدروكسي بنزويك، وقد أظهرت النتائج، أن التركيز العالي للمغذيات النباتية في التفاح، يحفز تكوين خلايا عصبية جديدة.

وأكد العلماء أن مجموعة المغذيات النباتية الموجودة في التفاح ومن بينها ريسفيراتول وepigallocatechin-3-gallate، لها تأثيرا إيجابيا مفيدا في مختلف أعضاء الجسم بما فيها الدماغ”.

التفاح وأمراض القلب

ووفقا لخبراء التغذية فإن تناول الأشخاص الذين لا يعانون من مرض السكري والسمنة 2-4 تفاحات في اليوم، بعد الوجبات الرئيسية، يجنبهم الجوع الأكسجيني وأمراض القلب والأوعية الدموية.

وقالت الدكتورة زالينا غوسيفا، أخصائية الغدد الصماء، “أفضل ميزة للتفاح هي احتواؤه على أعلى نسبة من الحديد، وهو ضروري لإنتاج الدم والحفاظ على العدد اللازم من خلايا الدم الحمراء، التي تنقل الأكسجين وتغذي أنسجة وأعضاء الجسم. لذلك فإن التفاح يفيد في الوقاية من الجوع الأكسجيني ونقص امدادات الأكسجين، وهذا مفيد جدا لمن يعاني من أمراض القصبات الرئوية وأمراض القلب والأوعية الدموية”.

وأضافت:” تحتوي قشرة التفاح على مواد كيميائية نباتية مضادة للالتهابات. كما تحتوي على مركب البكتين الذي يساعد على تحسين عملية الهضم. وتساعد الفيتامينات والعناصر المعدنية الموجودة في التفاح على الحفاظ على الجلد والأظافر والشعر بحالة جيدة. كما تحتوي بذور التفاح على نسبة عالية من اليود. ولكن لا ينصح بتناول أكثر من 3-4 بذرات في اليوم لأنها تحتوي أيضا على حمض الهيدروسيانيد السام.

كشفت دراسة علمية حديثة اجراها علماء جامعة كوينزلاند الأسترالية وزملاؤهم من ألمانيا، عن فائدة جديدة وخطيرة لفاكهة التفاح حيث تبين أن تناولها ضروري للحفاظ علي صحة الدماغ والذاكرة في البشر.
كشفت دراسة علمية حديثة اجراها علماء جامعة كوينزلاند الأسترالية وزملاؤهم من ألمانيا، عن فائدة جديدة وخطيرة لفاكهة التفاح حيث تبين أن تناولها ضروري للحفاظ علي صحة الدماغ والذاكرة في البشر.

التفاح والسكري

واشارت ، إلى أن التفاح “مادة غذائية عالية السعرات الحرارية بسبب سكر الفركتوز، الذي يتحول الي السكروز بعد تدويره في الكبد ، لذلك لا ينصح من يعاني من السمنة ومرض السكري بالإفراط في تناول التفاح”.

وقالت لدكتورة أولغا كورابليوفا، أخصائية التغذية الروسية :” من الأفضل عدم تناول التفاح مع الحليب ومنتجات الألبان، لأنه يسبب انتفاخ البطن. ولكن يمكن تناوله مع المعجنات والمكسرات والفواكه غير الحامضية مثل الموز ومع لحم الدواجن والطيور. ويساعد التفاح المطبوخ (المشوي) على هضم الأطعمة الدهنية بسرعة.

وبشأن أي انواع التفاح أفضل الأخضر أم الأحمر قالت الخبيرة، “يمكن تناول تفاحتين كبيرتين أو ثلاث تفاحات متوسطة الحجم في اليوم. ويحتوي التفاح على عناصر الحديد والمغنيسيوم والبوتاسيوم وفيتامينات С وА و بيتا كاروتين، حيث توفر تفاحة واحدة 25% من حاجة الجسم من فيتامين С، وتحتوي 5-6 بذور على حاجة الجسم اليومية من اليود”.

التفاح والمركبات الغذائية

وأكدت أن محتوى المواد المغذية في التفاح  يعتمد على اللون. فمثلا، نسبة  الكاروتين في التفاح الأحمر  والأصفر أعلى مما في الأخضر ، في حين نسبة الحديد في التفاح الأخضر أعلى مما في الأحمر. ولا ينصح مرضى السكري ومن يرغب في التخلص من الوزن الزائد بتناول التفاح.

وقالت الدكتورة أولغا كورابليوفا ، “إن تناول تفاحة واحدة يوميا، يؤدي إلى تحسين عملية الهضم والبشرة، وتخفيض مستوى الكوليسترول. أي أن التفاح يؤثر بصورة غير مباشرة في مستوى ضغط الدم، وهذا يعني أنه مفيد لمن يعاني من ارتفاعه. ولكن يجب أن ندرك، أن التفاح وحده لا يمكن أن يؤثر في الوزن والصحة، لذلك يجب تعديل النظام الغذائي بالكامل”.

واشارت إلي انه عند تناول التفاح قبل نصف ساعة من تناول وجبة الطعام، فإنه يزيد الشهية، وهذا مضر لمن يعاني من مشكلات في الجهاز الهضمي مثل التهاب المعدة وخاصة قرحة المعدة والأمعاء. كما أن تناول التفاح على الريق مضر كبقية الفواكه والمواد الغذائية الحامضية، لأنه يمكن أن يسبب انتفاخ البطن وتهيج الأغشية المخاطية وتفاقم الأمراض المزمنة بسبب كمية الألياف الغذائية الخشنة.

المصادر: روسيا اليوم

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى