دراساتكوفيد-19

كوفيد-19ينتقل عبر الجنس وقد يؤدي الي العقم

كشفت دراسة جديدة أن فيروس كورونا(كوفيد-19)،يمكن ان ينتقل عبر الاتصال الجنسي ،وقد يسلب الرجال المصابين به قدرتهم علي الانجاب،نتيجة للمضاعفات التي قد يسببها في الخصية وهي المسئولة عن انتاج الحيوانات المنوية.

وقالت الدراسة التي نشرتها مجلة الجمعية الطبية الأمريكية JAMA ، انه تم العثور علي اثار فيروس كورنا المستجد (كوفيد-19)في 15% من  عينات السائل المنوي التي تم جمعها من المرضي الذين اصيبوا بالفيروس.

وقال رئيس الفريق البحثي  الدكتور جون أيتكين  أن فيروس كورونا يشبه فيروس زيكا في طريقه ارتباطه وتعلقه بالحيوانات المنوية و حمل العدوى الفيروسية من الذكور إلى الجهاز التناسلي الأنثوي، كما يحدث أثناء الانتقال الجنسي لزيكا، على سبيل المثال”.

ولاحظ الباحثون خلال الدراسة أن “كوفيد-19” في الحيوانات المنوية البشرية يؤدي إلى تراكم  هرمون الأنجيوتنسين 2، الذي ينظم وظائف الكلى وضغط الدم، وتؤدي زيادته الي  استجابة مناعية ضد جزيئات فيروس كورونا الغازية التي تزيد من توافر أنواع الأكسجين التفاعلية المسببة لموت الخلايا … ويمكن أن يؤدي التعرض لمستويات مرتفعة من هرمون أنجيوتينستين 2 إلى موت الخلايا في الحيوانات المنوية”، وهو م قد يؤدي في النهاية إلى فقدان الخصوبة وعدم القدرة علي الانجاب في الرجال.

يذكر ان دراسة مسحية سابقة أظهرت ان فيروس كورونا(كوفيد-19) يؤثر علي الجهاز العصبي المركزي للإنسان ،ولا يكتفي فقط بتعطيل حاستي الشم والتذوق.

وكشفت الدراسة التي اجراها باحثون في جامعة  سينسيناتي  الامريكية ، أن تأثير فيروس كوفيد-19 علي الجهاز العصبي يؤدي الي تدهور الحالة المزاجية  والاحساس بالقلق والتوتر لدي المصابين به .

واشارت الدراسة إلي ان هذان العرضان النفسيان يرتبطان ارتباطا  وثيقا بفقدان حاستي الشم والتذوق، بدلا من المؤشرات الأكثر حدة لفيروس كورونا الجديد مثل ضيق التنفس أو السعال أو الحمى.

وخلال الدراسة قام الباحثون بفحص خصائص وأعراض 114 مريضا تم تشخيصهم بـ”كوفيد-19″ خلال فترة زمنية محددة ، ونظر العلماء في شدة فقدان الشم أو التذوق وانسداد الأنف والإفراط في إنتاج المخاط، والحمى والسعال وضيق التنفس.

و كانت المفاجأة ، أن 47.4% من المشاركين أبلغوا عن عدة أيام من المزاج المكتئب في الأسبوع كما أبلغ ما يقارب خمس الأشخاص (21.1%) عن مزاج مكتئب كل يوم،كما ذكر  44.7% أنهم يعانون من قلق خفيف، و10.5% أفادوا بقلق شديد.

وقال المؤلف المشارك في الدراسة، أحمد سيدجات، أن علامات القلق والاكتئاب قد تكون مرتبطة بشكل مفهوم بالأعراض الشديدة لـ”كوفيد-19″، مثل ضيق التنفس.

مشيرا الي ان القلق النفسي والمزاج السيئ قد يعكس تغلغل SARS-CoV-2 ، الفيروس الذي يسبب “كوفيد-19″، في الجهاز العصبي المركزي”.

وخلصت الباحثون إلى أن النتائج التي توصلوا اليها “تفتح أبوابا لدراسات مستقبلية عن كيفية تفاعل الفيروس مع الجهاز العصبي المركزي”،خاصة أن

العنصر الوحيد من كوفيد-19 الذي ارتبط بمزاج الاكتئاب والقلق هو شدة فقدان المرضى للشم والتذوق. وهذه نتيجة غير متوقعة وصادمة”.

المعروف أن الباحثين يعتقدون منذ فترة طويلة، أن الأنف و القناة الشمية قد تكون الطريقة الأساسية لدخول فيروس كورونا إلى الجهاز العصبي المركزي. وكان هناك دليل على ذلك مع السارس، أو متلازمة الجهاز التنفسي الحادة الوخيمة، وهو مرض فيروسي ظهر لأول مرة في الصين في نوفمبر 2002 وانتشر عبر السفر الدولي إلى 29 دولة.

وكانت الدراسات التي استخدمت نماذج الفئران لهذا الفيروس قد اظهرت أن القناة الشمية، أو مسار نقل الروائح من الأنف إلى الدماغ، كان بوابة إلى الجهاز العصبي المركزي وإصابة الدماغ.

 المصدر: روسيا اليوم                                nypost.com

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى